الأخبار
انطلاقًا من الاهتمام المتنامي بالبحث العلمي وربط البحوث العلمية والدراسات بخطط التنمية الشاملة وتعزيز القدرات البحثية. اختتم صباح اليوم برعاية معالي الدكتور سعيد بن محمد الصقري وزير الاقتصاد "مشروع مكين لتعزيز القدرات البحثية" والذي جاء كحصيلة التعاون والشراكة الفاعلة بين كل من وزارة الاقتصاد وجامعة السلطان قابوس.
حيث يعد "مكين" برنامج تدريبي يهدف في المقام الأول إلى رفع كفاءة الأعمال البحثية التي ينتجها الباحثون والمحللون لخدمة متخذي القرار في الموضوعات المتصلة باختصاصات وزارة الاقتصاد وتحقيق رؤيتها.
وفي هذا الصدد أشارت الفاضلة ثريا بنت ثاني الخايفية مديرة مشروع الأعمال البحثية " مكين" في وزارة الاقتصاد إلى أن برنامج "مكين" عمل قبل البدء، على استقصاء رأي كافة الباحثين في الوزارة والمدراء العموم حول تطلعاتهم المتعلقة بتعزيز القدرات البحثية، وقد تطلع الجميع إلى أن ينتج البرنامج موظفين أكفاء، أعمالهم ممنهجة وذات جودة عالية، يحققون التعاون المنشود بين مديريات الوزارة لتحقيق رؤية واحدة. بالإضافة إلى توطين ثقافة البحث والتحليل بين الموظفين.
كما أكدت الخايفية على أهمية وجود ممكنات معينة للبرنامج تلخصت في أهمية توفير تدريب متقدم نظري وتطبيقي، ووجود مؤشرات أداء متعلقة بإعداد البحوث في المديريات، بالإضافة إلى وجود لجنة إشرافية معينة من الخبراء، ومحفزات مالية.
وقد سعى البرنامج لتحقيق هذه التطلعات وتوفير الممكنات المعينة، حيث تم إنشاء لجنة إشرافية في الربع الأخير من عام 2019 مهمتها الأساسية اقتراح مواضيع البحث وتحديد محاور الدراسة وتقديم التوجيه والارشاد لفرق العمل، وتم اقتراح قائمة من المواضيع البحثية المهمة تم ترشيحها إلى عدد من الدراسات. والتي تم استعراضها خلال حفل اختتام المشروع اليوم.
وتتمثل عناوين الدراسات في المشروع البحثي "الصناعات الغذائية ودورها في دعم الصادرات وتحقيق الأمن الغذائي في سلطنة عمان"، ومشروع “واقع توزيع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على القطاعات الاقتصادية: الفرص والتحديات والاستراتيجيات المستقبلية"، إلى جانب مشروع "تحليل التجارة الخارجية وتوطين الصناعة "
الجدير بالذكر أنه تم سابقًا توقيع اتفاقية الاستشارة البحثة مع جامعة السلطان قابوس وذلك في مطلع عام 2020م لتقديم التدريب النظري والتطبيقي معها، مع توفير عدد من المشرفين على إعداد الدراسات.
أما على مستوى رفع الأداء الفردي فقد سعى برنامج "مكين" من خلال ما سبق إلى تعزيز مهارات البحث والتحليل ومهارات إعداد الاستبانات، واستخدام الحزم الاحصائية، واستخلاص النتائج والتوصيات، بالإضافة إلى توسيع الإطار المعرفي للباحث وأساليب الحصول على المعلومات من مصادر متنوعة، وتعزيز مهارات العمل الجماعي وغيرها من قيم العمل.